الأستاذ الدكتور عيسى شاهين

أ. د. عيسى شاهين يتوسط أ. جميل خليفة وأ. د. سائد دبابنة في حفل تكريم الجمعبة الفيزيائية للدكتور عيسى شاهين الشهر الماضي.

الأستاذ الدكتور عيسى شاهين

ذات يوم أو باﻷصح ذات ليلة من صيف إحدى سنوات نهاية الثمانينات اجتمعنا أربعة من الأصحاب في قسم الفيزياء بالجامعة اﻷردنية على موعد مع المرصد الفلكي الموجود فوق القسم والذي لم يستخدم لسنوات عديدة. جاء الدكتور وصعدنا إلى السطح بعد العشاء بقليل حيث فتح لنا الدكتور باب السطح ثم مشينا لأول مرة إلى تلك القبة الفضية التي تراها من عدة أماكن في الجامعة ومن خارجها، لكنها كانت المرة اﻷولى لنا لندخلها، وأحسب أن قليلون هم من دخلوها بعدنا.

صعدنا درجات السلم اللولبي خلف الدكتور إلى حيث يقع التلسكوب تحت القبة الفصية، وبكبسة زر انزاح الباب الحاجز المنزلق من القبة ليفتح البوابة إلى السماء أمام عدسة التلسكوب. وانهمك الدكتور في تحريك التلسكوب إلى أعلى وإلى أسفل وتوجيهه باستخدام الازرار التي تديره وتحركه، حتى بدأنا نرى شيئا في العدسة الشيئية. كانت سماء الجامعة ملوثة ضوئيا ولكننا كنا مصرين على ألا نعود بخفي حنين. وكان الدكتور لا يقل عنا حماسا لرؤية ما يمكن من الكواكب والأقمار هذه الليلة

 

رأينا حبال القمر وأقمار المشتري بوضوح. لكن أكثر ما رأيته روعة كان كوكب زحل بحلقاته. كانت تلك المرة اﻷولى التي أراه بالتلسكوب، وانطبعت صورته تلك في ذهني إلى يومنا هذا. نعم لا زلت أذكر تلك الصورة الباهتة قليلا لكنها تبين الكوكب وحلقاته بجلاء ووضوح.

تابع القراءة

 

حدث علمي

 
 

ظواهر

هل رأيت قوس قزح

هل رأيت قوس قزح

يهتم الاطفال كثيرا بقوس قزح كرسم كرتوني وكتعبير عن جزء [...]

 

قصص

نحن والقمر جيران

نحن والقمر جيران

صورة الأرض من مدار حول القمر التقطتها أبوللو 8 في كانون الاول [...]