وردنا هذا الخبر من د. مروان الموسى رئيس الجمعية الفيزياىية الأردنية ..

نبارك لزميلنا الفيزيائي د. عبد الحميد الضمور من قسم الفيزياء بجامعة مؤتة تحقيقه انجازاً علمياً بصناعة خلايا شمسية متناهية الصغر باستخدام تقنية النانوتكنولوجي من خلال المشروع المدعوم من صندوق دعم البحث العلمي لقراءة ما صدر في الاعلام حول الموضوع يرجى متابعة:

جريدة الرأي الأردنية     و جريدة الغد الأردنية  و جريدة الدستور الأردنية

“أشار الباحث الضمور أن الهدف الرئيسي من المشروع هو إنتاج خلايا شمسية من مواد عضوية رخيصة الثمن تحتاج إلى تقنيات غير معقدة وبسيطة يمكن استخدامها في المختبرات مما يقلل من التكلفة الصناعية واستخدامها في التطبيقات التجارية ؛ لأن الخلايا الشمسية التقليدية مصنوعة من مواد باهظة الثمن بالإضافة إلى أثرها السلبي على البيئة، هذه التكنولوجيا الجديدة تجعل اختيار (Carbon neutral energy source ) رخيصة، و بناء على ذلك أكثر جاذبية من خلال تحويل الضوء إلى كهرباء. الضمور اوضح أن المشروع استغرق أربع سنوات من تجهيز المختبر، ومعالجة المواد العضوية وصناعة واختبارالخلايا الشمسية المصنعة. وقال يمكن استخدام الأجهزة في المختبر في صناعة أجهزة كهربائية أخرى مثل مكثفات الكهربائية وترانزستور والديود الباعث للضوء.

بدوره ثمن عميد كلية العلوم بجامعة مؤتة الدكتور راتب البطوش الجهود الكبيرة التي يقوم بها الباحث الضمور.

و ثمن الدور الذي يقوم به صندوق دعم البحث العلمي في دعم الباحثين النوعيين ومنهم الباحث الدكتور حمود الضمور، الأمر الذي ساهم بشكل مباشر في انجازه العلمي، والمتعلق بالنانوتكنولوجي.” حيث مر المشروع بكافة مراحل التحكيم الدقيق للجنة العلوم الأساسية لصندوق دعم البحث العلمي التي يرأسها زميلنا الفيزيائي اللامع أ.د. سامي محمود. وقد أشاد مدير الصندوق عطوفة أ.د. عبدالله سرور الزعبي بهذا الانجاز العلمي.

مع أطيب التحيات

الاستاذ الدكتور مروان سليمان الموسى

رئيس الهيئة الإدارية

جمعية الفيزيائيين الاردنية