بعد طول انقطاع وصلتنا من فارس الفرزدقي مراسلنا الجوال في أرجاء المكان والزمان، الرسالة الأولى حول آخر مغامراته العلمية التي سافر خلالها إلى عالم الذرات متناهي الصغر. وننقل لكم وقائع هذه الرحلة في حلقات كما ترد من مراسل الفيزياء العربية فارس الفرزدقي .

كان فارس الفرزدقي قد انطلق في رحلته منذ آجال بعيدة من مكان سحيق في أطراف المجرة، بعد أن تم تكليفه بالتوجه إلى حافة المجرة لنقل أخبار الاضطرابات الغريبة التي بدا أنها حدثت هناك منذ أكثر من ثلاثين مليون عام. وقد أرسل من هناك الكثير من المعلومات والتقارير الهامة التي لا زالت تحت التحليل والتدقيق، والتي ربما كان علماء الفلك أكثرنا دراية بأهمية محتواها ومكنوناتها.

أما في هذه المهمة التي يبدأ بإطلاعنا على حلقاتها وفصولها، فالغاية مختلفة كليا، ولعل من الجائز لنا القول أنه سيذهب في عكس الاتجاه الذي جاء منه. وهنا تأخذ كلمة اتجاه بعدا آخر غير الاتجاهات المكانية أو الزمانية المعروفة، بعدٌ ربما كان من الجدير بنا أن نتعرض لمعناه في عالم القياسات ونحن “نتجه” هنا من الصغير “إلى” الكبير أو العكس. هذه الاتجاهات بالتأكيد لا تتطابق مع أي من محاور الزمان أو المكان، بل مع محور مختلف هنا ربما كان أنسب وصف يطلق عليه هنا هو الحجم أو الحيز!!!!

تفضلو معنا وتعالوا بنا نتابع معا رحلة فارسنا .. فارس الفرزدقي.

الحلقة الأولى

د. محمد عوض الله