قالت مصر انها ستحيى برنامجها المدنى لانتاج الطاقة النووية الذى اوقفت العمل به قبل عشرين عاماً بعد حادثة مفاعل شيرنوبل النووى فى اوكرانيا.

وقال حسن يونس وزير الكهرباء و الطاقة المصرى لصحيفة الاهرام المصرية إن الحكومة تخطط لبناء محطة نووية فى منطقة الضبعة على ساحل البحر الابيض المتوسط خلال السنوات العشرة القادمة.

واضاف يونس ان الحكومة تأمل ان تزيد مساهمة البدائل غير التقليدية للطاقة وهي طاقة الرياح والطاقة المائية والشمسية الى 20 في المئة من 13 في المئة حاليا لكن هذه البدائل محدودة.

وفي الوقت ذاته قال مجدي راضي المتحدث باسم مجلس الوزراء ان المجلس الاعلى للطاقة عقد اول اجتماع له منذ 20 عاما وقرر ان الدراسات حول خيار الطاقة النووية ينبغي ان تبدأ فورا. مؤتمر الحزب

وكان جمال مبارك نجل الرئيس المصري والمسؤول البارز في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم قد اطلق اقتراح الطاقة النووية في مؤتمر الحزب في الاسبوع الماضي كما تناول الرئيس مبارك نفس الموضوع في الجلسة الختامية يوم الخميس.

وقال راضي ان الطاقة النووية الان نظيفة وامنة وذات جدوى اقتصادية.

وقالت صحيفة المصري اليوم المستقلة يوم الاحد ان الحكومة تعتزم انشاء ثلاث محطات للطاقة النووية قدراتها الكلية من توليد الكهرباء تصل الى 1800 ميجاوات.

واضافت ان الاولى ستبدأ العمل في عام 2015 في الضبعة على ساحل البحر المتوسط حيث جنبت الحكومة مساحة من الارض لاقامة محطة نووية منذ الثمانينات.

25 أيلول 2006

http://news.bbc.co.uk/go/pr/fr/-/hi/arabic/news/newsid_5377000/5377054.stm