لو كانت لديك كومة من الأرز فبالتأكيد هناك عدد محدد من حبات الأرز تحويه هذه الكومة. ولو كان لديك قطيع من العجول فعدد العجول في هذا القطيع محدد بأعداد صحيحة ولا يمكن القول أن هناك نصف عجل أو ربعه في هذا القطيع، وعليه نقول أن كومة الأرز مكممة أو مكماة وكذلك قطيع العجول، وإذا كانت كتلة حبة الأرز 3غم فإن الكتل المحتملة لكومة الأرز يجب أن تكون من مضاعفات 3غم، و تكون الكتلة 40 غم مثلاً غير مسموحة. و هكذا يدخل مفهوم الكميات المختارة و مفاهيم القيم المسموحة وغير المسموحة أو القيم المتاحة، فالأرز والعجول والبرتقال والبشر والسيارات.. الخ هي أشياء مكممة. ونقول أن توزيعها يمثل طيفا متقطعاً، بمعنى أنها مضاعفات لوحدة معينة لا يمكن تجزئتها، و يمنع تواجد أي قيم بين هذه المضاعفات.

بالمقابل إذا أخذنا برميلاً مملوءاً بالماء ، فلن يمكننا التحديد جزماً بعدد قطرات الماء الموجودة في هذا البرميل، و السبب ببساطة أن قطرة الماء ليست وحدة مستقلة، فيمكن تكوين قطرة ماء صغيرة أو كبيرة ويمكن تنصيف القطرة إلى اثنين و كل منهما ستكون قطرة و يمكن دمج أكثر من قطرة صغيرة في واحدة كبيرة و يمكن اعتبار البرميل كله قطرة كبيرة جداً. فهذه المادة وهي الماء غير قابلة للتكميم ( بإهمال الطبيعة الجزيئية للماء) وكتلة أية كمية من الماء لا ينبغي أن تكون من مضاعفات أية وحدة. وتشكل الكتل المحتملة لهذه المياه طيفاً متصلاً، يمكنه أن يأخذ أية قيمة دون استثناء. وباختصار فالمواد المعدودة ( القابلة للعد ) هي مواد مكممة أما غير المعدودة فهي غير مكممة.

محمد عوض الله