Infrasound Arrayتعرف الأمواج التي يقع ترددها مابين 20 هيرتز إلى 20 كيلوهيرتز بالأمواج الصوتية أو السمعية لأن الأذن البشرية تستطيع سماعها.

 أما مازاد ترددها عن 20 كيلوهيرتز فتسمى الأمواج فوق السمعية أو فوق الصوتية وأما ما كان ترددها أقل من 20 هيرتز فتسمى تحت السمعية أو تحت الصوتية. ومن الأمثلة على هذه الأخيرة الموجات الزلزالية والموجات التي تتواصل بها الفيلة والحيتان. حيث يمكن للفيلة أن تتواصل بهذه الأمواج على بعد بضعة كيلومترات أما الحيتان فيمكن أن يصل مدى تواصلها بهذه الموجات إلى بضعة آلاف من الكيلومترات حيث يمكن لحوت في جنوب المحيط الأطلسي مثلا أن يتواصل مع آخر في شماله.

وتعتبر 20 هيرتز الحد الأدنى الطبيعي للسمع البشري. اما إذا كانت الشدة عالية فيمكن للأذن البشرية أن تميز حتى 12 هيرتز. والصوت ذو التردد المنخفض جدا والذي بالكاد يبدو مسموعا للبعض يمكن أحيانا أن يكون جهوريا
للبعض الآخر. وقد يسبب الصوت تحت المسموع شعورا بالخوف والرعب نظرا لأنه يدخل في التصورات اللاواعية ويوحي بأن أحداثا غامضة فوق طبيعية تحدث. مثال على ذلك بعض أصوات الريح وبعض هدير البحر.

المصدر والمزيد